أهمية إصدار الفواتير في تركيا

المشاور المالي في تركيا
0 321
تُعدّ الفواتير في تركيا من أهم الوثائق الأساسية المُستخدمة في التجارة الدولية، والتي تضمن للمستورين حقوقهم ضد أيّ مخالفات أو نزاعات مستقبلية مع الموردين
أهمية إصدار الفواتير في تركيا
الفواتير في تركيا

تعد الفواتير في تركيا من أهم الوثائق الأساسية المُستخدمة في سير عمل الشركة، والتي تضمن حقوقك ضد أيّ مخالفات أو نزاعات مستقبلية مع المورّدين.

وفي هذا المقال الذي أعدّه لكم فريق شركة ترستاس، سنوضح المقصود بالفواتير التجارية، وأهمية إصدارها في تركيا، مع تسليط الضوء على دور المحاسب القانوني في مُتابعة فواتير المبيعات والمشتريات والمستحقات التجارية.

 

الفواتير التجارية في تركيا

الفاتورة التجارية هي وثيقة يصدرها المورّد، لبيان الجودة والحجم والمبلغ المستحق على العميل أو المستورد مُقابل السلع المباعة أو العمل المُنجز، فضلاً عن الشروط التجارية المتفق عليها بين الطرفين.

وتُعدّ الفاتورة التجارية مستنداً أساسياً في عملية التخليص الجُمركي يتم صدوره بناءً على الفاتورة الأوليّة، ومن خلاله يجري احتساب قيمة الضريبة المُستحقة على البضائع.

 

إصدار الفواتير في تركيا عبر نظام الدولة

لأن الفواتير وثيقة رسميّة؛ فغير مسموحٍ بطباعتها إلا بموافقةٍ من وزارة الخزانة والمالية التركيّة، غير أنه في مطلع عام 2021 اعتمدت الدائرة الضريبية ووزارة الخزانة نظام الـ E-Arşiv لاختصاص الفواتير، وأوقفت العمل بالفواتير الورقية منذ ذلك الوقت.

لذلك يُخصّص لك عند تأسيس شركتك اسم مستخدم وكلمة مرور في نظام الـ E-Arşiv، يمكنك من خلاله إنشاء تصميم الفاتورة الإلكترونية الذي ستعتمد عليه في صفقاتك التجارية، والتي ينبغي أن تكون باللغة التركية.

 

ما أهمية وجود فاتورة أوليّة قبل الفاتورة التجارية؟

من المهم وجود فاتورة أوليّة "فاتورة مشتريات"، قبل الفاتورة التجارية "فاتورة المبيعات"؛ وذلك لأنك لن تستطيع بيع سلعةٍ أو منتجٍ أنت لم تمتلكه بدايةً.

لذلك عليك إثبات شراء المنتج أولاً عن طريق فاتورة رسمية، وبعد ذلك تتمكّن من بيعه.

وجديرٌ بالملاحظة أنّ ضريبة الأرباح وضريبة القيمة المضافة في فواتير المشتريات، تُخصم من فواتير المبيع؛ تجنباً للازدواج الضريبي.

 

الفاتورة الأولية "المشتريات"

تختلف فواتير المشتريات عن فواتير المبيعات، في أنّ فواتير المشتريات تصدر قبل استلام المنتج، وتُثبت في نظام الدولة أنك ملكته، ويحقّ لك بيعه في شركتك.

وبذلك تدخل هذه الفواتير في ميزان مشترياتك المقدم للدائرة الضريبية قبل أن تبيعها، مشتملةً على تكلفة البضائع الإجمالية.

 

الفاتورة التجارية "المبيعات"

أما الفاتورة التجارية، فهي وثيقة نهائية تصدر من البائع بعد حصوله على فاتورة المشتريات، ومن ثمّ بيع هذه المنتجات للبائع التالي أو المستهلك الأخير.

ويجدر الذكر أنّ فاتورة المشتريات يجري تحويلها إلى فاتورة تجارية "مبيعات"، بعد موافقة المشتري على شروط البيع الموضحة ببنودها.

 

أهمية إصدار الفواتير التجارية في تركيا

إذا كنت صاحب شركة في تركيا، فينبغي أن تسجّل فواتير مشترياتك ومبيعاتك رسمياً في سجلّك في نظام الدائرة الضريبية التركية؛ لكونك مكلفاً ضريبياً في هذا البلد، ولكي تُحتسب ضرائبك بشكلٍ صحيح، سواء المترتبة لك أو المترتبة عليك.

علاوةً على أنّ إصدار فواتير مشتريات ومبيعاتٍ رسمية يُسهم في تحسين صورتك أمام دائرة الضرائب، ويُظهرك من أصحاب الشركات الفعالة في تركيا.

ومن أبرز مزايا تسجيل فواتيرك في دائرة الضرائب ما يلي:

  • تسهيل عمليات التبادل التجاري.
  • توثيق وتأكيد إتمام الصفقات التجارية.
  • توضيح كافة المواصفات المُتعلّقة بالصفقة التجارية بين الطرفين المُتعاقدين.
  • تسجيل البيانات المالية وطرق الدفع والمبالغ المُتفق عليها بين الطرفين المُتعاقدين.
  • ضمان حقوق المستورد ضد أيّ مخالفات أو نزاعات مستقبليّة مع المورّد.
  • تُساعد المشتري في تحديد إجمالي التكاليف والعائدات والمصروفات بدقة.
  • تمنع التهرب الضريبي وما يترتب عليه من ضرر اقتصادي ناتج عن مبيعات غير مُسجلة ولا تدخل خزينة الدولة.
  • توضيح الضرائب التي يتعيّن على البائع دفعها للجهات الرسمية في الدولة.
  • تبني الثقة بين الشركات والعملاء؛ لأنها تسمح بتتبع كافة البيانات المالية لكل صفقة بمنتهى النزاهة والشفافية.
  • تسهيل عمليات الشحن والتسليم، لأن الفواتير التجارية تحوي كافة تفاصيل الشحنة بما في ذلك: العنوان والمرسل والمستلم وطريقة التسليم المُتاحة.
  • تستطيع الشركات من خلال الفواتير التجارية الحصول على ائتمان أو تمويل بنكي بسهولة.

 

دور المحاسب القانوني في مُتابعة الفواتير

حتى تضمن مُطابقة فواتير المشتريات والمبيعات للمواصفات التي حدّدتها الدائرة الضريبية، ينبغي لك تسليم هذه الفواتير للمحاسب القانوني شهرياً..

وذلك لـ:

  • يتولّى عملية رفع فواتير المشتريات والمبيعات لنظام دائرة الضرائب.
  • ويطابقها مع نظام الدائرة بشكل صحيح.

وبذلك يضمن لك:

  • سير عملك قانونياً.
  • التخلص من التهرب الضريبي.
  • ألا تحدث ازدواجية بالضرائب.
  • ألا يترتب عليك غرامات وضرائب ربح أو ضرائب KDV زائدة.
  • ألا تحدث فجوة بينك وبين من اشتريت منه أو بعته.

لنوضّح ذلك بمثال:

عندما تشتري سلعةً من شركة معينة (×) وتبيعها لشركة أخرى (y) بفواتير نظامية، ينبغي لك تسليم هذه الفواتير للمحاسب القانوني ليرفعها في سجلك لدى الدائرة الضريبية.

فإن لم تبرز هذه الفواتير لمحاسبك، فلن تسّجل في سجلك الضريبي، وفي الوقت نفسه، فإن الشركة (×) والشركة (y) سترفعان فواتيرهما، وعندها سيتبيّن لدائرة الضرائب أنك متهرّبٌ ضريبياً، وتُفرض بحقّك غرامةٌ أو جزاءٌ قانوني.

 

ختاماً

إن الفواتير من الوثائق الرسميّة الضروريّة في عمليات التبادل التجاري وإتمام عمليات البيع والشراء، فإذا كنت بصدد تأسيس شركة والبدء في إجراء صفقاتٍ بيعيّة، فستكون بحاجة إلى إصدار فاتورة، لذلك، ينبغي عليك التعرّف على كل ما يتعلق بإصدار الفواتير التجارية في تركيا..

فإذا كنت ترغب بمعلوماتٍ أكثر عن البيانات التي يجب تضمينها في الفاتورة التجارية أو الفاتورة الأوليّة في تركيا، فلا تتردد في مراسلة فريق شركة تراستاس

لتحصل على استشارة قانونية مجانيّة..

أما إذا كنت تريد مُتابعة فواتير المبيعات والمشتريات لشركتك، فندعوك للتواصل معنا ليتولى فريقنا نيابةً عنك متابعة جميع الأمور المُتعلقة بمستحقاتك التجارية.. تواصل الآن!!

 

تحرير: تراستاس للاستشارات©

المصدر: Mevzuat Bilgi Sistemi

لديك استفسار؟

نسعد بخدمتك مباشرة

Image Description
مشاركة:
0 321